كلمة مدير المشروع

إننا ننطلق اليوم بتخطيط عمراني مبتكر لتحقيق تنمية عمرانية مستدامة لمجتمعات مزدهرة، ساعين لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية، محققين التوازن بين أبعاد التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والتي تتجسد مكانيًا وعمرانيًا، غايتنا من ذلك، مستقبل مكتمل الأركان نحو جعل «سلطنة عُمان» وجهة حيوية جاذبة بما تحتويه من مدن عصرية ذكية، وقرى نابضة بالحياة تدعم بعضها بعضًا لتحقيق الرفاه الاجتماعي والاقتصادي معًا

متوافقين مع رؤية عمان  2040، متكاملين مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات الأكاديمية، متشاركين مع المجتمع للأخذ بتطلعات وآراء أصحاب العلاقة، ونتاجًا للمراحل العديدة من النهج التشاركي المتسم بالتزامن، انبثقت الاستراتيجية العمرانية على المستويين الوطني والإقليم

محددين مستويات التخطيط العمراني الثلاثة، المستوى الوطني (الاستراتيجية الوطنية)، المستوى الإقليمي (استراتيجية المحافظات)، المستوى المحلي للمدن (الخطط الهيكلية والتفصيلية) لتحقيق تنمية أكثر توازنًا تستند على تسلسل هرمي واضح لتوزيع المراكز الخدمية، الأمر الذي يؤدي إلى توفير فرص عمل في مختلف المراكز بناء على إمكانياتها التنموي

واضعين المدن الكبرى (مسقط الكبرى، صلالة الكبرى، نزوى الكبرى، صحار الكبرى) أعلى التسلسل الهرمي للتجمعات السكانية في السلطنة كمحركات رئيسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، موفرةً خدمات عالية الجودة، مؤهلةً لتكون مركز للابتكار والإبداع والتعليم المتقدم 

طموحين في مواكبة التطورات التخطيطية العالمية المستدامة لصناعة عُمان الغد بنهج التنفيذ، مؤمنين لتحقيق ذلك بالقيادة التنفيذية وبشكل أساسي بجيل الشباب الواعد الطموح المتمكن

المهندس

إبراهيم بن حمود بن سالم الوائلي

زر الذهاب إلى الأعلى